مرحباً بك أخي الزائر أنت لم تقم بالتسجل في المنتدى ؟؟
يمكنك المشاركة معنا و الأستفادة من جميع خدمات المنتدى بالتسجيل معنا ( بالنقر على زر تسجيل )
ثم أكمل جميع البيانات المطلوبة



 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» عميد كلية المجتمع بالشحر يبعث رسالة شكر وثناء للمجلس الأهلي بالشحر
الرئيس علي ناصر: حل القضية الجنوبية لم يعد حاجة وطنية بل ضرورة اقليمية ودولية ((نص الكلمة )) Emptyالثلاثاء نوفمبر 17, 2015 4:23 am من طرف ngema

» لجنة الخدمات بالمجلس الأهلي بالشحر تقوم برفع القمامات التراكمية تمهيدا لعملية الرش الضبابية في كافة أحياء مدينة الشحر
الرئيس علي ناصر: حل القضية الجنوبية لم يعد حاجة وطنية بل ضرورة اقليمية ودولية ((نص الكلمة )) Emptyالثلاثاء نوفمبر 17, 2015 4:19 am من طرف ngema

» وثيقة صلح وتحكيم تخمد فتنة قبلية كادت أن تستعر
الرئيس علي ناصر: حل القضية الجنوبية لم يعد حاجة وطنية بل ضرورة اقليمية ودولية ((نص الكلمة )) Emptyالثلاثاء نوفمبر 17, 2015 4:13 am من طرف ngema

» حصري : تحميل كتاب : كشف مغالطات السقاف على تاريخ بامخرمة والشواف
الرئيس علي ناصر: حل القضية الجنوبية لم يعد حاجة وطنية بل ضرورة اقليمية ودولية ((نص الكلمة )) Emptyالأحد نوفمبر 15, 2015 7:14 am من طرف ngema

» حصرياً تحميل كتاب : من الالعاب الشعبية رقصة العدة للباحث عبدالله صالح حداد
الرئيس علي ناصر: حل القضية الجنوبية لم يعد حاجة وطنية بل ضرورة اقليمية ودولية ((نص الكلمة )) Emptyالسبت نوفمبر 07, 2015 6:48 am من طرف انور السكوتي

» برنامح كتابة المعادلات الرياضية عن طريق الورد
الرئيس علي ناصر: حل القضية الجنوبية لم يعد حاجة وطنية بل ضرورة اقليمية ودولية ((نص الكلمة )) Emptyالخميس مايو 21, 2015 8:42 pm من طرف النصرة لدين الله

» مقامة متاعب الأسفار في رحلتي إلى جزيرة زنجبار للمؤرخ الشاعر عبد الله باحسن جمل الليل
الرئيس علي ناصر: حل القضية الجنوبية لم يعد حاجة وطنية بل ضرورة اقليمية ودولية ((نص الكلمة )) Emptyالسبت يناير 17, 2015 8:07 pm من طرف رحال

» الشيخ مبارك باشحري خطيب ساحة الحرية بالشحر يدعوا المعتصمين في الساحات إلى الإستمرار فيها , والتحصن من كل شيء يقلل من حجمها .
الرئيس علي ناصر: حل القضية الجنوبية لم يعد حاجة وطنية بل ضرورة اقليمية ودولية ((نص الكلمة )) Emptyالإثنين نوفمبر 24, 2014 5:29 am من طرف ngema

» مهرجان بشائر الإستقلال بمدينة الشحر في عده التنازلي
الرئيس علي ناصر: حل القضية الجنوبية لم يعد حاجة وطنية بل ضرورة اقليمية ودولية ((نص الكلمة )) Emptyالإثنين نوفمبر 24, 2014 4:59 am من طرف ngema

» عودة قافلة ابناء الشحر لمدينتهم بعد ايصال تبرعات الاهالي للمعتصمين بالعاصمة عدن
الرئيس علي ناصر: حل القضية الجنوبية لم يعد حاجة وطنية بل ضرورة اقليمية ودولية ((نص الكلمة )) Emptyالجمعة نوفمبر 21, 2014 6:59 pm من طرف انور السكوتي

تصويت
هل تؤيد فكرة حجب الصور و الروابط عن زوار المنتدى ؟
نعم الصور و الروابط
الرئيس علي ناصر: حل القضية الجنوبية لم يعد حاجة وطنية بل ضرورة اقليمية ودولية ((نص الكلمة )) I_vote_rcap0%الرئيس علي ناصر: حل القضية الجنوبية لم يعد حاجة وطنية بل ضرورة اقليمية ودولية ((نص الكلمة )) I_vote_lcap
 0% [ 0 ]
نعم الصور فقط
الرئيس علي ناصر: حل القضية الجنوبية لم يعد حاجة وطنية بل ضرورة اقليمية ودولية ((نص الكلمة )) I_vote_rcap0%الرئيس علي ناصر: حل القضية الجنوبية لم يعد حاجة وطنية بل ضرورة اقليمية ودولية ((نص الكلمة )) I_vote_lcap
 0% [ 0 ]
نعم الروابط فقط
الرئيس علي ناصر: حل القضية الجنوبية لم يعد حاجة وطنية بل ضرورة اقليمية ودولية ((نص الكلمة )) I_vote_rcap63%الرئيس علي ناصر: حل القضية الجنوبية لم يعد حاجة وطنية بل ضرورة اقليمية ودولية ((نص الكلمة )) I_vote_lcap
 63% [ 5 ]
لا
الرئيس علي ناصر: حل القضية الجنوبية لم يعد حاجة وطنية بل ضرورة اقليمية ودولية ((نص الكلمة )) I_vote_rcap38%الرئيس علي ناصر: حل القضية الجنوبية لم يعد حاجة وطنية بل ضرورة اقليمية ودولية ((نص الكلمة )) I_vote_lcap
 38% [ 3 ]
مجموع عدد الأصوات : 8
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
المواضيع الأكثر نشاطاً
برنامح كتابة المعادلات الرياضية عن طريق الورد
حادث فظيع يحصد تسعه ارواح من ابناء الشحر
نبذة تاريخية عن مدينة الشحر ( الجزء الأول )
للتثبيت : كتب في المكتبات
صدق أو لا تصدق ( قرون في عجوز من الصين )
قبائل حضرموت عند ابن جندان
خاص بالصور التاريخية المحلية ( متجدد )
(((((حقيقة موطن ابن ماجد)))))
o0o قصة بــــــنــــــات الــــــســــفــــــيـــــــر o0o
مجموعة كتب حول اليمن وحضرموت ترفع تباعاً
عدد زوار المنتدى

.: أنت الزائر رقم :.

------- معلوماتك ------ الرئيس علي ناصر: حل القضية الجنوبية لم يعد حاجة وطنية بل ضرورة اقليمية ودولية ((نص الكلمة )) Geouser ---- سجل الزيارات ----
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 5 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 5 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 104 بتاريخ الأربعاء فبراير 16, 2011 11:49 pm

شاطر
 

 الرئيس علي ناصر: حل القضية الجنوبية لم يعد حاجة وطنية بل ضرورة اقليمية ودولية ((نص الكلمة ))

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ngema
عضو ملكي
عضو ملكي
ngema

ذكر
البلد : alsheher
تاريخ التسجيل : 06/09/2010
عدد المساهمات : 1897
نقاط : 10364
السٌّمعَة : 3

الرئيس علي ناصر: حل القضية الجنوبية لم يعد حاجة وطنية بل ضرورة اقليمية ودولية ((نص الكلمة )) Empty
مُساهمةموضوع: الرئيس علي ناصر: حل القضية الجنوبية لم يعد حاجة وطنية بل ضرورة اقليمية ودولية ((نص الكلمة ))   الرئيس علي ناصر: حل القضية الجنوبية لم يعد حاجة وطنية بل ضرورة اقليمية ودولية ((نص الكلمة )) Emptyالأحد مارس 10, 2013 4:43 am

الرئيس علي ناصر: حل القضية الجنوبية لم يعد حاجة وطنية بل ضرورة اقليمية ودولية ((نص الكلمة ))

الرئيس علي ناصر: حل القضية الجنوبية لم يعد حاجة وطنية بل ضرورة اقليمية ودولية ((نص الكلمة )) Mptd2

هنا حضرموت

قال الرئيس الجنوبي الاسبق علي ناصر محمد إن حل القضية
الجنوبية لم يعد حاجة وطنية بل ضرورة إقليمية دولية وعليه يجب أن تدرك
كافة الأطراف أن هذا الحل لن يرى النور دون استشعار أهمية الحوار الجنوبي
الجنوبي ومن ثم الحوار مع الأطراف المعنية وأن تتم هاتين العمليتين على
أساسين : هما أن الجنوب ليس حزباً بل شعب ووطن ، وأن تقرير مصير الجنوب لن
يمر إلا بالجنوبيين المؤمنين بعدالة قضيتهم وبتعاون الأشقاء والأصدقاء …

واضاف على ناصر في كلمة القاها في لقاء دبي بحضور جمال بن
عمر :” كما لا يجب على أحد أن ينسى بأننا نعيش جميعاً في محيط واحد تؤثر
كل طقوسه على كل قاطنيه …

ولأهمية كلمة علي ناصر محمد ينشر”عدن الغد” نصا لها

كلمة الرئيس علي ناصر محمد الموجهة إلى اجتماع القيادات الجنوبية مع السفير جمال بن عمر مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن

دبي – الإمارات العربية المتحدة الســبت 9 مارس 2013م

السادة قيادات وكوادر الحراك الجنوبي السلمي وأطياف العمل السياسي

سعادة السفير جمال بنعمر مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن

الســــــلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بداية أتقدم بأحر التحيات إلى أبناء شعبنا في الداخل والخارج
، وأحيي لقاءنا هذا الذي يجمعنا اليوم سوياً مع سعادة السفير جمال بنعمر،
وكنا نأمل أن يشاركنا الأخ علي سالم البيض وكل الفرقاء الجنوبيين للتشاور
فيما يخص قضية شعبنا الجنوبي حاضره ومستقبله وتلبية لنداء الجماهير التي
خرجت في ذكرى التصالح والتسامح في 13 يناير المنصرم، لنخرج بالتوافق على
رؤية موحدة خلاصتها الأولى والاخيرة هي تحقيق الخير لشعبنا ووطننا وتحقيق
مستقبل أفضل للأجيال القادمة لكي تنعم بالأمن والسلام ولوطننا التقدم
والارتقاء اسوة بباقي دول العالم ، ونأمل ألا يجمعنا فقط جمال بنعمر
وجمال العواصم والمدن التي نلتقي بها بقدر مايجمعنا الشعور المشترك
بقضيتنا وبما تحمل من مأساة تتطلب صحوة الضمير والعمل بمصداقية لإنقاذ
بلادنا .

وفي إطار التوصيف المختزل لهذه المأساة ، لا يمكن لأحد أن
يفسر المشكلة اليمنية شمالا وجنوباً سواءا قبل العام 90م أم بعده دون أن
يذكر الوحدة بوصفها العنوان الأبرز والأهم والحاكم لكل تعقيدات الأزمة
المقيمة في اليمن ، وغني عن القول بأن الوحدة كانت هدفا استراتيجياً لنا
في الجنوب، وارتبطت بها بشكل وثيق مختلف الصراعات التي كانت قائمة في
جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية والحال هذه بالنسبة لبعض الأحداث في
الشمال ، بل أنها في الجنوب كانت المحور الأساس الذي تشكلت على أساسه
الصراعات السياسية التي لم تكن على السلطة بقدر ما كانت على الوحدة مع
الشطر الشمالي وكيفية تحقيق ذلك الحلم الجميل الذي تغنى به الجنوب قيادة
وشعباً وبات اليوم ينظر إليه على أنه كابوس مفزع ، ولئن كان أمراً مؤسفاً
إلا أن له مايفسره موضوعياً بدءا من الطريقة التي اتبعتها قيادة الشطرين
في إعلان الوحدة العام 90م بصورة اندماجية وغير مدروسة ومرورا بأزمة 93م
السياسية ذات الطابع (التقاسمي) ووصولا إلى حرب 94م الظالمة وتبعاتها
وآثارها المدمرة للأرض والإنسان في الجنوب من خلال الرؤية الخاطئة لدى بعض
قوى الشمال والتي تتحرك وفق فكرة عودة الفرع إلى الأصل والاستيلاء على
الثروة ، الأمر الذي تراكم سلبياً على مستوى الممارسات الممنهجة والهمجية
ضد شعب بأكمله ، وأسست هذه الحالة المراهنة على الباطل على انبلاج صوت
الحق المتمثل بانطلاقة الحراك الجنوبي السلمي كأول ثورة سلمية سبقت ثورات
الربيع العربي ، بل تجاوزتها بخصوصياتها الذاتية والموضوعية فوق أنها
انبنت على أرضية التصالح التسامح الذي يحاول البعض النيل منها حتى اللحظة
كتجربة حضارية رائدة ولكن دون جدوى فقد وعى شعبنا دروس الماضي واستلهم
منها الدروس التي تبعث على تجاوز الأحقاد والنظر إلى المستقبل الأفضل من
خلال عودة الحقوق وتصحيح المسار حتى ارتفعت المطالب بسبب عدم الالتفات إلى
المطالب المشروعة والإمعان في الظلم لتصل إلى تقرير المصير، وعندما ساهمنا
مع مختلف الأطراف الداعية والراعية للحوار الوطني المرتقب في 18 مارس في
مختلف اللقاءات إنما كنا نستهدف التأكيد على ضرورة إشراك الجميع بمختلف
خياراتهم المطروحة .

إن الاحتقان السياسي الذي اتخذ عنوان الأزمة العامة في اليمن
كان نتيجة طبيعية لسياسات حكم فاشلة تعتمد الحروب العبثية كما حصل في صعدة
خلال ست حروب وتعتمد أيضاً إنهاك البلاد إقتصادياً واجتماعياً وثقافياً
وصلت إلى حد الاستزاف للمال العام وللبنى التحتية وحتى البنية النفسية
للمجتمع من خلال إرساء أزمة أخلاقية مزمنة وتعميم ثقافة الكراهية والتي
شكلت مجتمعة بيئة خصبة للصراع بين مراكز نفوذ وأحزاب سياسية ومصالح
اقتصادية متضاربة وعلاقات اجتماعية شائكة فكانت الأزمة المتفاقمة نواة
لاندلاع ثورة الشباب في 11 فبراير 2011م لتشكل البعد الجديد المتمم للثورة
التحررية في الجنوب والمشكلة الصعداوية وتنامي ظاهرة الإرهاب والانهيارات
الأخرى على مختلف الأصعدة ، وبذلك فقد النظام شرعيته بالكامل ، فتحركت
عجلة التغيير الذي بشرنا به في وقت مبكر عندما أطلقنا شعار (التغيير أو
التشطير) وتلقفه الشباب الذين لايزالون ينتظرون ثماراً حقيقية لثورتهم
مثلما ينتظر الجنوب حلاً عادلاً لقضيته بعد تضحيات جسام وشهداء وجرحى
ومعاقين ومخفيين ولاتزال الحالة القمعية مستمرة من خلال أحداث متنقلة
وممارسات سلطوية تزيد الطين بلة ، كما أن تعثر هذا التغيير وعدم اكتماله
ومارافق ويرافق هذه العملية من إخفاقات مشهودة تجعلنا نخشى أن يتخلق
بسببها شعار جديد هو ( الحوار أو الحرب ) ونريد في كل جهد قمنا ونقوم به
أن نضع حداً لهذا التدافع الكارثي من أجل المصلحة العليا للوطن وحفظ حقوق
المواطنين وإعادة توجيه الحياة العامة بطريقة تضمن العدالة والسلام لشعبنا
ولا تصطدم مع المصالح الإقليمية والدولية التي ينبغي أن تكون ضامنة للجميع
وليست ضامنة لطرف على حساب طرف آخر ، فلم يعد للإقصاء بكل أشكاله أي أفق
ولن يؤدي ذلك إلا لمزيد من تكثيف الأزمات التي قد تنتقل إلى حرب لا يمكن
لجمها والتحكم بمساراتها وستأتي على الأخضر واليابس ولن يسلم منها أحد
وستؤثر بطبيعة الحال على ما بعد حدود بلادنا وعلى المصالح في المنطقة .

ومن هنا يكتسب هذا اللقاء كامتداد للقائات سابقة أهمية بالغة
وعلينا أن ندرك بأن توقف جهود إشراك الجميع في الحوار الوطني لن يكون في
مصلحة هذا الحوار الذي لطالما أكدنا أنه الوسيلة المثلى لحل المشاكل وفك
عقد الأزمات فيما لو اتخذ مساراته الحقيقية وتوفرت شروطة وألياتة بحسب
موضوعاته وتساوت أطرافه وعُزِلت عنه مصادر ومراكز القوة والنفوذ وكان
جاداً وعادلاً ومنصفاً لا يستقوي فيه طرف على طرف بل يمضي في جو من الندية
والإيمان بحق الآخر في التعبير عن قضيته بالطريقة التي يراها مناسبة حتى
التوصل إلى قواسم مشتركة والمرحلة بحاجة ماسة اليوم لأن يجري تغليب
المصلحة العليا وصولاً إلى بر الأمان ، وفي هذا الإطار علينا أن نتفهم
ثقافة الاختلاف وأن نشعر بنبض الشارع لا أن نستوحيها من رؤية بعض النخب
لاسيما وأن التعدد والتمزق بات يشمل كافة القوى ، ويدفع إلى ضياع البوصلة
والذهاب نحو المجهول ، وهنا ينبغي التركيز على نبذ العنف وعدم الانجرار
إليه فالعنف لا يولد إلا العنف ونخشى توسع مظاهره التي طفت على سطح
الاحداث مؤخراً في مناطق جنوبية وخاصة في عدن وهي جريمة كبرى ترتكب بحق
شعبنا في الجنوب .

إننا من خلال هذا اللقاء نأمل أن نفتح ثغرة للنور في جدار
أزمة الثقة المستعصية بين مختلف الفرقاء ولن يتأتى ذلك إلا بإبداء حسن
النوايا بالأفعال وليس الأقوال وبالضمانات وليس العقوبات ، فالأقوال سئمها
شعبنا والعقوبات واقعة عليه منذ زمن طويل ، وشعبنا وحده من دفع أثمان
باهضة لأخطاء لا ناقة له فيها ولا جمل .

كما أن الالتزام بالعهود يعتبر مؤشراً من مؤشرات تقليص أزمة
الثقة ومن هنا شددنا في مناسبات عديدة على ضرورة التهيئة للحوار وتوفير
المناخ المناسب لإجرائه بالنظر لآراء مختلف الفرقاء ومن بينها الرؤية التي
تقدمنا بها للجنة الاتصال إضافة إلى الرؤى التي تقدمت بها أطراف أخرى ،
وكذلك شددنا على أهمية أن نرى النقاط العشرين التي أقرتها اللجنة الفنية
للحوار واقعاً ملموساً .. كما كان لزاماً البدء بخطوات اجرائية عملية
فورية كمرحلة أولى لازالة آثار حرب عام 1994م على الجنوب وهذا الأمر وغيره
من القضايا سبق أن تقدمنا برؤية تفصيلية حيالها ونطرحها في وثيقة مرفقة في
هذا اللقاء، على مبدأ : فذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين..

وباعتبار أن هذا اللقاء مكرساً على الحالة الجنوبية كقضية
عادلة وكحراك سلمي وكخيارات سياسية وكمكونات وقيادات متعددة فإنه يتعين أن
تستوعب مكانة القضية الجنوبية وقدسيتها كماهي في قلوب أبناء الجنوب وعلى
هذا الأساس يتفهم الجميع محليين ودوليين أن سياسة فرض الأمر الواقع بأي
قوة كانت غير ذي جدوى كما أن التعاطي السلبي من أي طرف أياً كان موقعه في
مرحلة بهذه الحساسية ينقلنا من الخطأ إلى الخطيئة ، وفي الوقت الذي نقدر
فيه جهود الدول الراعية للتسوية السياسية والحوار الوطني نأمل أن تسهم في
التوصل إلى ضمانات لتنفيذ مخرجات الحوار وإن كان أمراً لاحقاً لقضايا
التهيئة للحوار من أساسه .

إن حل القضية الجنوبية لم يعد حاجة وطنية بل ضرورة إقليمية
دولية وعليه يجب أن تدرك كافة الأطراف أن هذا الحل لن يرى النور دون
استشعار أهمية الحوار الجنوبي الجنوبي ومن ثم الحوار مع الأطراف المعنية
وأن تتم هاتين العمليتين على أساسين : هما أن الجنوب ليس حزباً بل شعب
ووطن ، وأن تقرير مصير الجنوب لن يمر إلا بالجنوبيين المؤمنين بعدالة
قضيتهم وبتعاون الأشقاء والأصدقاء … كما لا يجب على أحد أن ينسى بأننا
نعيش جميعاً في محيط واحد تؤثر كل طقوسه على كل قاطنيه …

وختاماً … أتمنى لهذا اللقاء النجاح والتوفيق وأن يكون
بمستوى التحديات الراهنة والمستقبلية، وأن يكون مقدمة للقاء موسع يشارك
فيه جميع الفرقاء الجنوبيين دون استثاء، يخروج بـرؤية ومـرجعية سياسية
توافقية.

والســلام عليكم ورحمة الله وبركاته. الرئيس علي ناصر: حل القضية الجنوبية لم يعد حاجة وطنية بل ضرورة اقليمية ودولية ((نص الكلمة )) 731828

==== التوقيع ===========================

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الرئيس علي ناصر: حل القضية الجنوبية لم يعد حاجة وطنية بل ضرورة اقليمية ودولية ((نص الكلمة ))
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ▁▂▃▅▆▇●【منتديات أخبار الجنوب و الجنوبيين】●▇▆▅▃▂▁ :: 二★●【 منتدى أخبار الجنوب و الجنوبيين العام 】●★二-
انتقل الى: